برشلونة ون


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 التاريخ ديما يعيد نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق جوجو
كاتلوني جديد
كاتلوني جديد


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 4
نقاط : 12
تاريخ الميلاد : 17/04/1990
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: التاريخ ديما يعيد نفسه   السبت أبريل 03, 2010 4:14 am

الهكْسُوس

هم أقوام من البدو ولم يكونوا من جنس واحد بل كانوا خليطا من قبائل متعددة. و يقول الدكتور سليم عن الهكسوس " إنهم ليسوا من جنس واحد بل جماعات متنوعة ممن كان يقطن في بلاد الشام وبين النهرين" والواقع أن الأصل الجنسي للهكسوس لا زال مشكلة تنتظر الحل النهائي ، والرأي المقبول نسبيا فيها هو أن هجرة الهكسوس الى مصر كانت ذات صلة بتحركات شعبوية كبيرة هاجرت تباعا من سهول أواسط آسيا ، تحت ظروف طبيعية أو بشرية لا نعرفها ، منذ أوائل الألف الثاني ق.م ، ثم تدفقت على فترات متقطعة طويلة الى شرق أوربا من ناحية، والى الأناضول وأراضي الهلال الخصيب من ناحية أخرى .

واختلفت وسائل تحركاتهم ونتائج هجراتها من عهد الى عهد ، ومن أرض الى أرض ، مهما اختلفت الأسماء التي عرفها التاريخ بها باختلاف الظروف التي ظهرت على مسرح الحوادث فيها ، وقد اختلفت الأسماء التي عبر أهلها عن أنفسهم ، أو عبر عنهم بها أهل البلاد التي دخلوها .

و هكذا عرفهم بعض المؤرخين باسم عام : وهو الآريين أو الهندو آريين و عرفتهم مصادر بلاد النهرين باسم الكاسيين أو الكاشيين ، وعرفتهم مصادر آسيا الصغرى باسم الخاتيين و الحيثيين ، وعرفتهم شواطئ الفرات العليا و المناطق السورية الشمالية الشرقية باسم الحوريين أو الخوريين ، و أسمتهم بعض المصادر الإغريقية اسم الآخيين ، وعرفتهم المصدر المصرية باسم حقاو خاسوت الذي تحرف الى هكسوس .

وكانت عادة الهكسوس أن يؤلفوا في بداية أمورهم إمارات منفصلة ، تلحق بعواصمها معسكرات كبيرة تحيطها سياجات و أسوار لبنية سميكة مرتفعة ، ويخف بها خندق عميق، وكانوا فيما يقال يضحون بجحش في حفل بناء سور المدينة ، و يدفنون تحت السور طفلاً ، و يدفنون خيولهم في مدافن خاصة أو يدفنونها مع أصحابها تنويها باعتزازهم بها

كان المصرين القدماء يطلقون اسم (هكا سوس) على ملوك الهكسوس ، في حين كانوا يطلقون اسم (العامو) أو (العاموليق) على شعب الهكسوس البدوي. طبقاً إلى النقوش الآرامية فان العماليق (الأموريين أو العموريين) كانوا بدوا قاطنين في بلاد الشام والعراق نزحوا إلى مصر تحت ضغط الحيثيين واستطاعوا حكمها.

تردد كلمة (العماليق) كثيراً في النقوش والكتابات الآرامية في حضارات بلاد الشام والعراق وأيضاً في التوراة اليهودية، وقد فسر علماء الآثار معنى الكلمة على انها تعني "جنود البدو"، عمو (بدوي) و ليق او لاق (جندي). ويذكر النقش المسماري أن العماليق كانوا بدواً من الجزيرة العربية يتجولون في أواسط بلاد الرافدين وجنوبيها. وتطلق عليهم المدوّنات السومرية اسم أمورو أو أَمُورُّم إمورروم (الأموريين) أي الغربيين أو أهل الغرب.

في كلمة ايا كان الامر فقد كان الهكسوس خليطا من اجناس عديده من بينهم الاعراب و الاراميين. عرفوا في الحضارة المصرية باسم (حقاو خاسوت) اى حكام البلاد الاجنبية،
الهكسوس في مصر

استقر الهكسوس في مصر، وبنوا عاصمتهم جت وعرت وهي أواريس (أفاريس) التي سماها اليونانيون تانيس (صا الحجر فيما بعد، أو تل اليهودية) بالقرب من الزقازيق شرقي الدلتا. ثم استولى الهكسوس على معظم مقاطعات الدلتا، ودخلوا العاصمة ممفيس (منف) عام 1674 ق.م. وقد اتحدت مصر وسوريا وفلسطين تحت حكمهم، وتوطدت بينهما العلاقات الحضارية والتجارية، واستمرت تلك العلاقات بينهما بعد خروج الهكسوس وقيام المملكة الحديثة.

يقول المسيري في موسوعته :

حكم الهكسوس مصر بعد سقوط المملكة الوسطى (1675 ـ 1570 ق.م) إذ استفادوا من ضعف الحكومة المركزية ومن استخدامهم العربات الحربية التي لم تكن معروفة في مصر آنذاك، وكذلك استفادوا من استخدام السهم الآسيوي القوي الذي يُعَدُّ أكثر تركيباً من السهم الذي كان يستخدمه المصريون.ولم يتم غزوهم لمصر دفعة واحدة (كما كان يُظَن حتى عهد قريب) وإنما تم على شكل موجات أخذت شكلاً سلمياً في بادئ الأمر حيث كان الرعاة البدو يدخلون مصر للسقيا والتجارة،ثم أخذت العملية شكل تَسلُّل وأخيراً شكل الغزو،وهي عملية استغرقت في مجموعها عدة قرون.

وقد احتفظت بعض الآثار من أسمائهم ذات الصبغة السامية باسم عبد و ما تحتمل قراءته يعقوب هر و عنات هر ، وهو ما أوحى إلى بعض الباحثين الحديثين باحتمال وجود طائفة عبرية بينهم ولكن هذه الأسماء أسماء أمورية تسبق عصر الأسماء العبرية بكثير و إن تسموا فيما بعد بأمثالها .

ويرجح أن أهم عدد الحرب الجديدة التي أعانت الهكسوس الغزاة هي الدروع التي أكسبتهم مناعة و ثقة ، و الأقواس المركبة الكبيرة المصنوعة من ( طبقات ) الخشب و من القرون و من أوتار شديدة ، وأخيرا عربات الحرب بخيولها والتي استخدمها فيها بعد أحمس الأول و طرد الهكسوس من مصر و أسس الدولة الحديثة أو الإمبراطوية ابتداء من الأسرة الثامنة عشرة . وارتبط بأذواق الهكسوس شيوع أنواع متواضعة من المشابك و الحلي ، و زخارف العجلان و الأختام ، و زخارف الفخار الملون و المشكل على هيئة الطير ، و ظهور وحدة جديدة للموازين و المقييس ، فضلا عما ارتبط بوجودهم من انتشار الخيول و عربات الحرب و الدروع و السيوف المقوسة و الأقواس المركبة .

وعلى نحو ما عجز الهكسوس عن إضافة شيء جديد إلى الحياة الفنية ، وعجزوا كذلك عن تبديل تقاليد مصر الروحية و اللغوية و الدينية ، فظلت كما هي ، وحدث على العكس أن تأثروا هم بها و تطبعوا بها ، و إن لم يمنع هذا من الإعتراف بأنهم جعلوا جنسهم يمثل الطبقة العليا أو جزأ منها على أقل تقدير

ومن اشهر ملوك الهكسوس الملك ابوفيس الذى أرسل رسالة إلى الملك سقنن رع والد الملك أحمس الأول يطلب منه إسكات أفراس النهر الموجودة فى طيبة لأنها تقلق منامه فى اواريس، عاصمة الهكسوس . وكانت الرسالة بداية الجولة الأخيرة لحروب الهكسوس في مصر.
طردهم من مصر

بدات الدولة الحديثة بالفرعون أحمس الأول الذى بحكمه بدأ حكم الأسرة الثامنة عشر ة وأول فرعون في الدولة الحديثة , وقد ظهر أحمس فى وقت كانت مصر محتلة من الهكسوس الذين أخضعوا الوجه البحري، وأجزاء من مصر الوسطى كان سقنن رع أول من بدأ بمهاجمة الهكسوس لمحاربتهم وخروجهم من مصر ويعتقد انه قتل في احدى معاركه مع الهكسوس ثم استكمل ولديه كامس آخر ملوك الأسرة السابعة عشر و أحمس طرد الهكسوس خارج البلاد .

وقد حارب أمراء طيبة الهكسوس لتحرير البلاد من الغزاه. حتى قام أحمس الأول، بقيادة جيشه بإتجاه الشمال لمواجهة الهكسوس، وطردهم خارج البلاد، ثم تبعهم حتى شاروهين في فلسطين. ثم بدأ في إرسال حملات عسكرية، لفرض الحكم المصري في النوبة. أشار صبري عبد العزيز رئيس قطاع الآثار المصرية إلى أن الملك أحمس الأول نب بحتى رع - 1575 - 1550 ق م هو أول ملوك الأسرة الثامنة عشرة ويعنى المولود من القمر أو القمر ولده نظرا لارتباط أسمائهم باسم القمر الذي عبد في الاشمونيين المنيا التي استقرت العائلة فيما بعد في طيبة الأقصر . وأوضح أن المؤرخ المصري القديم مانيتون ربط الأسرة الثامنة عشرة بالملك أحمس الأول الذي تولى الحكم وعمره ستة عشر عاما وهو أبن الملك سقن رع الذي بدا كفاح مصر لطرد الهكسوس ويبدو انه توفى خلال العمليات العسكرية إذ وجدت رأسه وقد أصيبت بخمس إصابات متفرقة . وقال صبري عبد العزيز إن الملك الفرعوني أحمس الأول تولى العرش بعد أخيه كامس الذي استكمل عملية طرد الهكسوس بعد وفاة أبيه سقن رع إلا أن عملية إخراج الهكسوس من البلاد تماما ومطاردتهم حتى خارج حدود مصر كانت في عصر أحمس الأول وفى العام الخامس من حكمه الذي استمر خمسة وعشرين عاما .


الا يذكركم ذلك التشابه الكبير بين تاريخ واصل الهكسوس واصل اليهود الشعب المنبوذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التاريخ ديما يعيد نفسه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برشلونة ون  :: ·.·°¯`·.·•(المنتديات العامة)•·.·°¯`·.· :: المواضيع العامة-
انتقل الى: